كحروف إغريقية أنا إنتهى زماني دون أن يفهمني أحد

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

هلا يا غاليين ويا حلوين

مثل ماشفت الكل عم يفارق واقعوا ويعيش بالاحلام الوردية

ومثل ماشفت الكل عم يتشارك بالاحزان والافراح اللي تصادفه

ومثل ماشفت الكل عم يعبر مشاعره الفياضة والحساسة والمرهفة

ومثل ماشفت هون الكل عم يحاول يعمل مملكة خاصة بيه

يفتح فيها قلبه على مصارعيه

ليحكي ماتعطيه وماياخذ من هاته الحياة

حبيت ان ابني انا كدلك ممكلتي الخاص بي

مملكة تربع على عرشها رجل

غير مجرى حياتي كلها

رجل استعرف له بالقوة والشجاعة

لانه إقتحم قلبي بكل روح معنوية

صبر حتى استولى

وقنع حتى رضى واشترى ولا يريد البيع

هكدا ساحاول التعبير عن مشاعري هنا في قصري ومملكتي

وبين أبراج حصوني

ولكن للاسف سقطت من وقع حب هدا الرجل

ساتوكل على على الله وأعرفكم بروايتي

وستعيشون معي

اللحظة باللحظة والدقيقة بالدقيقة

أما الثواني فستكون دقات قلبي الذي يعلو بين جنباتي باسمه الطاهر

ودي للجميع ومرحبا بالكل

معكم دائما عاشقته حتى الفناء

خليجية

خليجية

ها قطعنا الشريط

معاناه يوم الافتتاح

وينها الشربات يا ناس لالا زم انا اللي أعملها لكم

هههههههه

اليوم الجمعة 25 نوفمبر من عام 2016

قررت ان أكتب مدوناتي التي هي بيتي الي أعتز فيه من اليوم وصاعدا

الساعة :22:25 ليلا

مازال الوقت مبكر

فرحة كثير اني عم اكتب هون

واللي شجعني

الغالي اللي لو لفيت الكون ما أقدر أوفيه حق تشجيعه لي

الله يباركلي فيه

يا رب

بطاقتي الشخصية

اسمي :

لم أختره … ولم يخيّروني فيه … !!

لا أعلم هل إختاروه لي … أم هو إختارني … ؟؟؟

ولكن الأكيد أنّه مدّون في السماء قبل أن أولد على الأرض .

إسمي .. لازمني منذ أول يوم رأت فيها عيناي نور الحياة

وسيلازمني حتى ألفظ أخر الأنفاس ويواريني ظلام القبر

وحتى بعد الممات … أرجو أن أقدّم في حياتي ما يجعله بعد موتي

مصحوباً بعبارة … رحمها الله !!

عمري :

يمتد منذ أول صرخة أطلقتها هلعاً من صدمة

خروجي من عالمي

إلى هذا العالم الكبير المتماوج المسمّى بالحياة

وحتى آخر كلمة أنطقها قبل خروج الروح من الجسد

والتي أرجو من الله

أن تكون أشهد أن :

لا إله إلاّ الله وأشهد أن محمداً رسول الله

وبين أول صرخة وآخر كلمة .. سنوات .. لا أعلم عددها .. !!

أرجو أن أقضيها في طاعة الله .. وفي تقديم ما يفيدني

ومن حولي .

طريقي :

يقولون أنّي مسيّره … ويقولون كذلك أنّي مخيّره

بين هذا … وهذا … لم أختر طريقي بإرادة بحتة أو طواعية تامة

ولم أُجبر على السير فيه .

طريقي .. شقته آمالي وتطلعاتي من بين طرق الحياة ودروبها المتشعّبة

مفروشٌ بالورود أحياناً … وبالشوك أحياناً أخرى .

ورغم ذلك …. أسير فيه وأنا ….. قنوعه … والحمد لله

خليجية

أمسكت القلم لأكتب فتبادر إلى ذهني

صورة هذا القلم الذي نحمله أينما كنا..

كثيرة هي الأقلام من حولنا ..

لكل منهم قلم يعبر عن تفكيره .!

وبواطن نفسيته ومعالم شخصيته..

فهناك قلم أخذ على عاتقه هموم الغير .

فلايكتب إلا مايمس الواقع ..

صادق في إطروحاته…وممسك بزمام

القضيه التي يتحدث عنها،لايهاب ولايخاف

في الله لومة لائم لقناعته بالحق الذي ينشده

والذي لايختلف فيه معه أحد ,

فهو جريء من دون تعدي على

حقوق الأخرين أو مصادرة أفكارهم..

قلم إذا كتب إرتعشت

تلك الأقلام المزيفه منه والتى في نفوسها

خداع ومراوغه..

شجاعته بحق والمجامله لاتعرف إليه طريق

هذا القلم رغم صلابته ..هناك من يحاول كسره

وأن يوصد عليه الأبواب ،

ولكن كما يقال الشمس لاتحجب

بكف من أرد أن يحجبها

خليجية

بالمقابل هناك قلم يعشق رسم الإبتسامة والبهجة

لكل من يقراءله …حتى وإن كان يحوي قلبه أحزان

فهو إكتنزها لنفسه ..

وجعل زرع الفرح في قلوب الأخرين هي غايته..

معطاء وتلك معالم تشكل روحه

فنعما لروح يحملها هذا القلم.

خليجية

هناك القلم الحالم والحساس قلم الشاعر والأديب

من أبدع في رسم أرقى أبجديات الحب

والمشاعر والهمس الرقيق..

يغسل همومنا بصدق بوحه

فيجعلنا نرى الحياة في أروع

فصولها ربيع مزهر أغصانها

تتراقص مع النسيم

وأحلام الوانها بنفسجيه

يأخذنا إلى عالم ساحر ليس فيه للمساومات

في طريق مشاعر الحب نصيب …

فنجد فيه متنفساً وبصيص من أمل تسعد

بقربه أرواحنا بأمنية يتحقق فيها

برعم الأمل

خليجية

هناك قلم أخر يكتب الموعظه ..

ويدعو بإسلوب حسن ..يقرب والا يبعد

…يرغب والا ينفر

يرى الصلاح والهدى ويسعى إلى إيقاضه

في النفوس الغافله.. ويطرح القصص في قالب شيق

يحاول رد من حدى عن جادة الطريق بنشر

فكره الواعي في ضوء شريعة رب

السماء واقول سيد الخلق عليه أفضل الصلاة والسلام

يسير على قوله تعالى

((وأدعو إلى سبيل ربك بالحكمة والموعضة الحسنه))

خليجية

وهناك أقلام عقيمه

تدعي الحرية وحقوق الإنسان

تلقي بشضايا حروفها لتهدم به كيان الأسرة

تعبث بخيوط من نار يريدونها أن تترك

الحجاب وترتدي

مايلفت الأنظار حتى تكون بذالك متحضره ورائعه

يدعونها لأن تتخلى عن قيمها وعاداتها وحيائها

يريدونها خاوية الفكر مسلوبة الشخصيه

تبحث عن الزوجه ،الأخت ،البنت ،الأم

فلاتجدها كلهن وراء دعوات مزيفه

تتقاذفها لتحولها إلى أشلاء مبعثره.

لاتحمل هويه فتلك هي مقاييس أدعياء الحر

والآن انا لا أعرف أيهم قلمي من كل هذا

لي عودة لأخبركم عن مكنوناتي وبقلمي هذا

تقبلوا تحياتي

أيها الأخت الغالية

أيتها الأنثى الطاغية

أيها المرأة الحالمة

هاته وصيتي لكي فلتأخذيها على طبق من ذهب

لا تحبّي… اعشقي

لا تنفقي… أغدقي

لا تصغري…… ترفعي

لا تعقلي… افقدي عقلك

لا تقيمي في قلبه… بل تفشّي فيه.

لا تتذوّقيه… بل التهميه.

لا تشوّهي شيئًا فيه… جمّليه.

لا تكوني أمامه بل خلفه.

لا تكوني حاجزه بل دافعه.

لا تكوني عذره بل غايته.

لا تكوني عشيقته بل زوجة قلبه.

لا تكوني ممحاته بل قلمه.

لا تكوني واقعه… ظلّي حلمه.

لا تكوني دائمًا سعادته… كوني أحيانًا ألمه.

لا تعدلي كوني في الأنوثة ظلمه.

لا تَبكيه… أًبكيه.

كوني بين النساء اسمه.

ذكرياته و مشاريع غده.

لا تكوني يده، كوني بصمته.

لا تكوني قلبه، كوني قالبه.

لا تغاري من ماضيه، فأنت مستقبله.

و لا من عائلته لأنّك قبيلته.

لا تكوني ساعته، كوني معصمه.

و لا وقته بل زمنه.

تقمّصي كلّ امرأة لها قرابة به.

و كلّ أنثى يمكن أن يحتاج إليها.

و كلّ شيء يمكن أن يلمسه.

وكلّ حيوان أليف يداعبه.

وكلّ ما تقع عليه عيناه.

كوني ابنته و شغّالته و قطّته.

ومسبحته وصابون استحمامه و مناشفه.

ومقود سيّارته وحزام أمانه.

ومصعد بنايته.

كوني مفاتيحه ومن يفتح بابه… حتى في الغياب.

كوني عباءة بيته… سجاد صلاته.

كوني أريكة جلوسه ومسند راحته وشاشته.

كوني بيته.

كوني المرأة التي لم ير قبلها امرأة.

و لن تأتي بعدها امرأة… بل مجرد إناث !

صباح الخير والأنوار

صباح الياسمين

صباح كل قطرة ندى سقطت على الأزهار

صباح الحب يا اغلى حبيب

خليجية

رائعة أنا لما أستيقظ على وقع أنفاسك الزكية

تشعرني بروحي الجديدة

وكأني ولدت الآن بين أحضانك الرائعة

بسمة فنظرة فمعانقة فمبداعبة

ويصبح بها الصباح أجمل معاشرة

دمت لي يا حبيب الروح

ولا يحرمنا من الصباح معك

خليجية

أحم أحم أحم

أنا هون واليوم أحب أعرفكم عن ريم أكثر

وقربكم من بسمة أكثر وأكثر

اسمي بسمة لكن الكل ينادوني ريم أو ريما ( منو الاسم الحلو بسمة ولا ريم ؟)

عاملة سكريتيرة لدى مهندس معماري ( بديت العمل جديدة)

عادي بنت مثل أي بنت

آه عمري عمري يا غاليين

شتوي مو خريفي ولا ربيعي

الخريف هو الذبول يعني الواحد كبير بالعمر

أم الربيعي فهو مازال برعم ونضر

أنا بين وبين لا كبيرة بعمر الكهول ولا صغيرة بعمر الزهور

أحب الكتابة والمطالعة كثير والسفر كثير كمان

كانت مرأة تتملكني الكآبة كثير لحت دخل حياتي شاب

غيرلي مجرى حياتي (بدكم تعرفوا منو هو لا خليها بحتفظ فيها لحالي)

ومد يدي لاخراجي من متاهة الحزن التي كنت بها

شجعني على تفجير طاقاتي بالكتابة

والحين الحمد لله

انتم تشوفوا كيف صار الحال

أنا بنت أصغر البنات بالبيت

ولما مثل مايقولولي الجنية الشطورة

شطورة آه ماعرف انتم تحكموا

على كل

هي شوية معلومات عن ريم

اللي رح تبدا مشوارها هون معاكم

دمتم بود

أنا يا حبيبي عاشقتك حتى الفناء

وانت يا عمري مالك الروح حتى الأعماق

الف مبروك ريم علي افتتاح مدونتك
الجديده

الف مبروك ريم

ليلة حب

خليجية

في ليلة من ليالي العذاب …

وفي حالة من الإضطراب …

على أنغام أميرة الطرب ….

إنفجر القلب وأمرني أن أكتب …

فتعجبت وتساءلت عن السبب …

فوجدته وقوعا في الحب …

دعوت له الرب أن يفتح له قلب من يحب …

قلبك أنت حبيب القلب …

فقد أيقظه رنين قلبك الدائم …

بعدما كان الدهر للحب صائم …

كالصغير من دون متاعب …

فما كنت أنا بنادمه …

لأنه كان قدر …وهاهو القدر يصادر …

ليجعلني أتعمق كل الأعماق … في عالم كله أشواق…

سكانه حب واشتياق …

ثماره حلوة المذاق …

الكلام فيه عن الأحلام وعلى الأوراق…

علم يجعل الدمعة تكون على الأحداق…

سألت فيه هناك الرفاق … أي عالم هذا ؟…

قالوا إنها مدينة العشاق … مدينة كلها إغراق .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.